منتديات بـيـتـي

السلام عليكم ورحمة الله
اهلا ومرحبا بك عزيزى الزائر
عليك بالتسجيل لتتمكن من دخول المنتدى والمشاركه
وجودك يشرفنا
منتديات بـيـتـي

:: هناك خلق خلقهم الله للابداع :: اقلامهم حره :: وحروفهم من نور ::


    العفو عند الرسول صلى الله عليه وسلم

    شاطر

    طلعت حماده عبدالعزيز
    عضو مميز

    مزاجى :
    علم بلادى :
    ذكر عدد المساهمات : 51
    نقاط : 156
    تاريخ التسجيل : 21/06/2011

    العفو عند الرسول صلى الله عليه وسلم

    مُساهمة من طرف طلعت حماده عبدالعزيز في الأحد يونيو 26, 2011 8:14 am

    في السنة الثامنة من الهجرة نصر الله
    عبده ونبيه محمدا-صلى الله عليه وسلم- على
    كفار قريش،
    ودخل النبي- صلى الله عليه وسلم-
    مكة المكرمة فاتحًا منتصرًا،

    وأمام الكعبة المشرفة وقف جميع أهل
    مكة،
    وقد امتلأت قلوبهم رعبًا وهلعًا، وهم يفكرون في حيرة وقلق فيما
    سيفعله معهم رسول الله- صلى الله عليه وسلم-
    بعد أن تمكن منهم،
    ونصره الله عليهم، وهم الذين آذوه، وأهالوا التراب
    على رأسه الشريف وهو ساجد لربه،
    وهم الذين حاصروه في شعب أبي طالب ثلاث
    سنين، حتى أكل هو ومن معه ورق الشجر، بل
    وتآمروا عليه بالقتل-صلى الله عليه وسلم- ،

    وعذبوا أصحابه أشد العذاب، وسلبوا أموالهم،
    وديارهم، وأجلوهم عن بلادهم
    ،
    لكن
    رسول الله- صلى الله عليه وسلم- قابل كل تلك الإساءات بالعفو
    والصفح والحلم
    قائلاً:

    يا معشر قريش، ما ترون أني فاعل بكم ؟

    قالوا
    :
    خيرًا، أخ كريم وابن أخ كريم،

    فقال-صلى الله عليه وسلم- :
    اذهبوا فأنتم الطلقاء .


    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


    -
    ذات يوم كان رسول الله-صلى الله عليه وسلم-
    يسير مع خادمه أنس بن مالك،
    وكان النبي- صلى الله
    عليه وسلم
    -
    يلبس بردا نجرانيا يعني رداء كان يلتحف به ، ونجران
    بلد بين الحجاز واليمن ، وكان طرف هذا البرد غليظا جدًا ،

    فأقبل
    ناحية النبي- صلى الله عليه وسلم- أعرابي من
    البدو فجذبه من ردائه جذبًا شديدًا، فتأثر عاتق
    النبي
    - صلى الله عليه وسلم- ،
    (المكان الذي يقع ما بين المنكب والعنق)

    من
    شدة الجذبة، ثم قال له في غلظة وسوء أدب :
    يا
    محمد أعطني من مال الله الذي عندك
    ، فتبسم
    له النبي الكريم- صلى الله عليه وسلم-
    في حلم وعفو ورحمة، ثم أمر له ببعض
    المال
    .



    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


    -
    خرج رسول الله-صلى الله عليه وسلم- في غزوة
    ناحية بلاد نجد من أرض الحجاز،
    وفى طريق عودته-صلى
    الله عليه وسلم
    - من تلك الغزوة مر بوادِ به شجر كثير الشوك، في وقت
    الظهيرة،
    فأمر رسول الله- صلى الله عليه وسلم-
    الجيش بالتوقف في هذا المكان لينالوا قسطًا من الراحة، فنام الجيش،

    ونام رسول الله- صلى الله عليه وسلم- تحت ظل
    شجرة كثيرة الأوراق وقد علق بها سيفه،
    وبعد فترة نادى رسول الله- صلى الله عليه وسلم- على المسلمين فتجمعوا حوله – صلى الله عليه وسلم- ،

    فإذا برجل أعرابي
    يجلس أمامه فقال رسول الله- صلى عليه وسلم-:
    إن هذا الرجل أخذ سيفي وأنا نائم، فاستيقظت وسيفي
    في يده
    ،

    فقال لي : من يمنعك منى
    ؟! (أي من يمنعني من قتلك الآن) ،
    فقال رسول الله- صلى
    الله عليه وسلم
    - (في ثبات عظيم وثقة
    وإيمان بالله
    ) : الله
    ،

    فارتعد الأعرابي بشدة، ووقع السيف من يده
    ،
    فأخذه رسول الله- صلى الله عليه وسلم- ،
    وقال له : من يمنعك منى ؟
    فقال الرجل لا
    أحد
    ،
    ولم يقابل النبي الكريم إساءة هذا الأعرابي له بمثلها،
    بل- صلى الله عليه وسلم- عفا عنه فأسلم الرجل،
    وعاد إلى قومه، وأخبرهم بخلق النبي، وجميل عفوه وصفحه فأسلم معه خلق كثير




    صلى الله عليك وسلم يا حبيبى
    avatar
    hams
    مشرف

    مزاجى :
    علم بلادى :
    انثى عدد المساهمات : 7306
    نقاط : 10413
    تاريخ التسجيل : 09/12/2009

    رد: العفو عند الرسول صلى الله عليه وسلم

    مُساهمة من طرف hams في الأحد يونيو 26, 2011 7:37 pm

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


    _________________

    اللهم انى لا أسألك رد القضاء ولكنى أسألك اللطف فيه
    اللهم أنت ربى لا إله إلا أنت خلقتنى وأنا عبدك وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت أعوذ بك من شر ماصنعت أبوء لك بنعمتك على وأبوء بذنبى فإغفر لى فإنه لا يغفر الذنوب الا أنت سبحانك


      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء يوليو 18, 2018 6:27 pm